حوار تمهيدي حول الارتباط بين السياسة الاقتصادية والنوع الاجتماعي والتطرف العنيف

موجز عن السياسة والممارسة لإبلاغ الاستراتيجيات الوطنية لمنع التطرف العنيف وتعزيز السلام المستدام

لطالما شعرت النساء العاملات في مجال السلام وناشطو حقوق الإنسان بالقلق حيال القرارات المتخذة على المستويين العالمي والوطني والتي تؤثر في المستوي المحلي على ديناميات الإقصاء الاقتصادي وتهدد التماسك الاجتماعي، كما تؤدي إلى تفاقم العجز تجاه التطرف. إن التطرف العنيف واستجابات الدولة له يضعان عبئا اقتصاديا كبيرا علي المجتمعات.

وقد دأبت عضوات التحالف النسائي من أجل القيادة الأمنية (WASL) على لفت الانتباه إلى هذه الفجوة بين نوايا السياسة من ناحية، وما يحدث على أرض الواقع من ناحية أخرى. استرشد هذا التقرير بخبراتهن الحياتية بديناميات الاقتصاد في السياقات المتأثرة بالتطرف العنيف، مقترنة بالأبحاث المكتبية بشأن السياسات والممارسات الحالية للدول، والاجتماع متعدد الأطراف الذي عقدته المنصة العالمية لتبادل الحلول (GSX) بشأن هذه المسائل في مقر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في نيويورك في مارس ٢٠١٧ .

Share This