أظھرت الأدلة أن الجھود التي تبذلھا الحكومات والجھات متعددة الأطراف، ولا سیما المبادرات التي تركز على الحل الأمني لیست كافیة لمنع التطرف العنیف، لذا یتعین على الحكومات والمؤسسات متعددة الأطراف العمل بشكل أوثق مع قطاعات المجتمع الأخرى من أجل معالجة الأسباب الكامنة التي تدفع ھذه الظاھرة. وتكتسب منظمات المجتمع المدني أھمیة خاصة نظرا
لكونھا كیانات متجذرة محلیا یدیرھا المواطنون، كما تتمتع بالقدرة على الوصول إلى الجماھیر والالتزام طویل الأمد الضروریین لتعزیز التماسك الاجتماعي واحترام الحقوق المتساویة والتعددیة في مجتمعاتھا المحلیة. ھذه الدعوة إلى التعاون والشمول منصوص علیھا في خطة عمل الأمین العام السابق للأمم المتحدة بشأن منع التطرف العنیف، علاوة على النص علیھا في عدد متزاید من خطط العمل الوطنیة الرامیة إلى منع التطرف العنیف.

Share This