“المرأة لديها المهارات والمعرفة اللازمة للقضايا التي يتم مناقشتها على طاولة السلام.”

 سانام ناراجي-أندرليني

“إن وجود مجتمع مدني قوي ومستقل أمر بالغ الأهمية في مكافحة التطرف، وهو أمر أساسي لتعزيز الحقوق والسلام والديمقراطية والأمن البشري”

القضايا

في عام 2015، تأثر نحو 120 بلدا بالتطرف العنيف بدرجة ما. وفي معظم الحالات، فإن الكيانات غير الحكومية هي المحرضة الرئيسية، التي ترتكب هجمات عشوائية وتنشر العنف جغرافيا. لكن الإجراءات الحكومية أدت إلى تفاقم هذه الأوضاع. وبدلا من حماية ورعاية أماكن الحوار والمعارضة البناءة، تقوم بعض الحكومات بزيادة قمعها للمجتمع المدني. والمجتمع المدني هو المكان الذي تنشط فيه معظم القيادات النسائية – الملتزمة بالسلام والعدالة الاجتماعية والقيم التقدمية. ومع ذلك فإنهم يتعرضون لضغوط ليتوافقوا مع سياسات الدولة أو يسكتون خوفا من الانتقام من الجماعات المتطرفة.

بالتعاون مع شركائنا، تدعم آيكان هذه القيادات النسائية في المجتمع المدني من خلال المناصرة والتدريب وتيسير الحوار وتوليد المعلومات ومشاركتها وتبادلها.

نحن نعمل في هذه المجالات الرئيسية، قم باستكشافهم أكثر هنا

اننا ندعو المجتمع الدولى الى السير الى جانبنا فى جهودنا لمواجهة موجة التطرف المتصاعدة